صناعة الخوف في خطاب الصورة الدعائي لتنظيم “داعش” الإرهابي عبر مواقع الانترنت

  • علاء الدين احمد عباس, باحث كلية الاعلام - جامعة بغداد
الكلمات المفتاحية: الخوف، الصورة، الدعاية، داعش، ارهاب، انترنت.

الملخص

تسعى هذه الدراسة إلى رصد وتحليل خطاب الصورة الدعائي لتنظيم “داعش” الإرهابي، ومعرفة كيفية تسويقه للتخويف بوساطة البناء العلاماتي، والكشف عن المعاني المباشرة والإيحاءات الخفية من ورائها، وما الأنساق الأيديولوجية التي تقدمها الصورة بوصفها خطابا بصريا.

الدراسة كيفية وصفية، استعمل الباحث منهج التحليل المسحي، فيما استعمل اداة تحليل المحتوى السيميائي لخطاب الصورة الدعائي ، للكشف عن المحتوى الظاهر والضمني لمدلول العلامات المستعملة فيه، بعد اختيار عينة للدراسة .

أشارت أهم نتائج الدراسة إلى: أن تنظيم “داعش” وظف الصورة في صناعة الخوف في جميع مكوناتها: رمز التوحش والجسد الإنساني والزي والألوان واللقطة الاحترافية، وكذلك أطهرت أن دلالة الخوف للتنظيم تقوم على “صناعة المقدس” بمعنى الحيز الممنوع مقاربته، ولا يُسمح بالتجريح فيه، كما بينت أن التنظيم استعمل في خطابه الدعائي للصورة كل اساليب العنف لصناعة الخوف: العنف المباشر واللفظي والرمزي.

الكلمات المفتاحية: الخوف، الصورة، الدعاية، داعش، ارهاب، انترنت.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

المراجع

1.(1) حلمي محسب: خطاب الصورة، منشور على موقع ويكبيديا: https://ar.wikipedia.org/wiki/.
2 () محمد عبد القادر حاتم: الاعلام والدعاية، القاهرة، الشركة المتحدة، 1972، ص151.
3 () حميدة سميسم: الحرب النفسية - مدخل، بغداد، دار الكتب للطباعة، 2000، ص216.
4 () حسن عماد مكاوي وليلى حسين السيد: الاتصال ونظرياته المعاصرة، ط4، القاهرة، الدار المصرية اللبنانية، 2004، ص191.
5 () مركز الرافدين للدراسات والبحوث الاستراتيجية: إستراتيجية صناعة الخوف في المؤسسة الإعلامية العربية، بحث منشور:www.alrafedein.com/news.php?action=view&id=7864
6 () حميدة سميسم: مدخل في مفهوم الخطاب الدعائي، بغداد، مجلة افاق عربية، العدد 19، بغداد، دار الشؤون الثقافية، أيار، 1994، ص18.
7 () ساندرا بول , ملفين ل.ديفيلر: نظريات وسائل الاتصال، ترجمة: كمال عبد الرؤوف، القاهرة، الدار الدولية للطباعة، 1999، ص362.
8 () شاكر عبد الحميد: عصر الصورة، سلسلة عالم المعرفة، يناير، عدد 311، 2005.
9 () محمد منير حجاب: الحرب النفسية، القاهرة، دار الفجر للنشر، 2005، ص271.
10 () حمادة صلاح صالح: لغة الصورة، منشور على الموقع كنانة أونلاين، وعلى الرابط: http://kenanaonline.com/users/consulthamadass/posts/326097.
11 () بين الاستمالات العاطفية وخلق الدافعية لاتخاذ المواقف، الصورة تتفاعل مع العقل الباطن لخلق التأثير، وتمارس الخداع الممكن ضد المتلقي، منشور على جريدة الاقتصادية، السعودية، 10 نوفمبر 2007 ، العدد 5143، وعلى الرابط: www.aleqt.com/2007/11/10/article_115907.html.
12 () نعوم تشومسكي داعياً إلى فهم «داعش»: من أين أتى ذلك المسخ؟: منشور على منتديات تونسيا سات على الرابط: www.tunisia-sat.com/forums/threads/3354714/.
13 ()تكتيكات داعش العسكريه: منشور على المنتدى العربي للدفاع والتسليح، 13 تشرين الاول 2015، على الرابط: http://defense-arab.com/vb/threads/98156/.
14 ()مصادر تمويل «داعش» غير النفطية في الفايننشال تايمز: منشور على موقع بي بي سي عربي، 25 كانون الاول 2015، على الرابط: http://www.bbc.com/arabic/inthepress/2015/12/151214_press_uk_tuesday/.
15 () زهراء مجدى: امبراطورية داعش: 5 منافذ إعلامية للتنظيم آخرها قناة الخلافة، منشور على موقع ساسة بوست، 22 كانون الثاني 2015، وعلى الرابط: http://www.sasapost.com/isis-new-channel/.
16() ريم حنوش: الخلافة الافتراضية يشرح كيف ينجح داعش بنقل المساجد المتطرفة الى شبكة الانترنت، جريدة الشرق الاوسط، العدد 13415، 24 اب 2015، منشور على الرابط: http://aawsat.com/home/article/436691/.
17 ()أول شخص أطلق اسم «داعش» على تنظيم الدولة الإسلامية هو ناشط سياسي سوري مقيم في هولندا، يدعى (خالد الحاج صالح)، في 27 أيار 2013، يحمل دلالات «الرفض والازدراء» للتنظيم، وتستخدم بعض وسائل الإعلام الغربية اللفظ ذاته بقلب الحروف العربية إلى إنجليزية”Daesh”، وعلى غراره استخدام تعبير”ISIS” .
18 ()يسعى “البغدادي” لانتشال التاريخ من قعره في استيهام أبويّة دينية تاريخية متمثّلة في “الخليفة”، لفرض السلطة عبر النهل من “المخيال الاجتماعي” العربي، الذي يختزن كماً هائلاً من رموز التضحية التي ارتفعت فوقها أمجاد التاريخ الإسلامي، والمتمثّلة في فترة الحكم الرشيد للخلفاء الأربعة، والمِخيال الاجتماعي نشاط يحمل معنى يشدّ الفاعلين الاجتماعيين فينظّمون سلوكهم على أساسه، فكل مجتمع ينشئ لنفسه مجموعة منظمّة من التصوّرات هي عبارة مخاييل، ليّعيد إنتاج نفسه. ودور المِخيال الاجتماعي هو جعل الجماعة تتعرّف إلى نفسها بوساطته، ويعبّر عن الأهداف المنشودة. انظر: محمد عابد الجابري: العقل السياسي العربي، محدّداته وتجلياته، مركز دراسات الوحدة العربية، ص 34.
19() علي رزق : نظريات في أساليب الإقناع دراسة مقارنة، بيروت ، دار الصفوة ، 1994 ، ص 11.
20() أنظر: خدعة إعدام الصحفي الأميركي جيمس فولي مترجم للعربية، فلم فيديو فرنسي منشور على موقع يوتيوب على الرابط: https://www.youtube.com/watch?v=kIT_WCew5wU/.
21() أنظر: “فوكس نيوز» تكشف بالأدلة فبركة «داعش» لفيديو إعدام المصريين، منشور على موقع بوابة القاهرة وعلى الرابط: http://www.cairoportal.com/story/153764//.
22() أبو خطاب اليماني: لماذا أحرقنا معاذ، منشور على مدونة ابو خطاب اليماني وعلى على الرابط: http://aboukhattab-alyemeni.blogspot.com/2015/04/blog-post_45.html/.
23() أنظر: مصمم خدع بصرية يكشف حقيقة حرق داعش للطيار الأردني معاذ الكساسبه، منشور على موقع يوتيوب وعلى الرابط: https://www.youtube.com/watch?v=F1oY39HkoaM/.
24() يدعى هذا الأسلوب بـ «الخداع»، ويعني تحميل العدو أخطائك، يحمل التنظيم العنف الذي يرتكبه ضد ضد أعدائه كموقف شرعي وعرفي وقانوني بتبرير عنف العدو من الطائفيين الشيعة في العراق وسوريا.
منشور
2017-10-01
كيفية الاقتباس
عباسع. ا. ا. (2017). صناعة الخوف في خطاب الصورة الدعائي لتنظيم “داعش” الإرهابي عبر مواقع الانترنت. AL – Bahith AL – A a‚LAMI, 9(38), 66-94. https://doi.org/10.33282/abaa.v9i38.88
القسم
المقالات