الإعلام الاجتماعي ودوره في صناعة و تغذية الأزمات

" دراسة تطبيقية على عينة من التغريدات إبان الأزمة الخليجية 2017"

  • الدكتورة. زهية يسعد أستاذ مساعد . بقسم الاعلام بجامعة حائل
الكلمات المفتاحية: الإعلام الاجتماعي, المستخدمون, تويتر, الازمة الخليجية

الملخص

المستخلص

الإعلام الاجتماعي ودوره في صناعة و تغذية الأزمات

" دراسة تطبيقية على عينة من التغريدات إبان الأزمة الخليجية 2017"

عرفت مواقع التواصل الاجتماعي انتشارا رهيبا ومتزايدا منذ بدايات العشرية الحالية فصارت ملازمة ليومياتنا، نلاحق منها الأخبار الآنية ونتابع التحليلات والآراء المتباينة والمتعددة حول القضية الواحدة، ميزاتها التفاعلية والفورية مكنت من جذب الملايين من المستخدمين والعدد يزداد في كل ثانية، وعلى تويتر أحد أهم مواقع التواصل الاجتماعي من حيث مستوى المستخدمين  النوعية سارعت كل الفئات الاجتماعية من الرئيس الى آخر مواطن الى فتح حسابات بعد أن ساقتهم المتغيرات السياسية والاجتماعية قسرا إلى ذلك,

خلال الأزمة الخليجية الأخيرة ضج التويتر بالتغريدات والهاشتاقات التي حققت أكبر نسبة تداول عالميا  وعربيا وساهمت في  نشر القضية وتدويلها وطرح أبعادها وكشف خلفياتها وتداعياتها مبرزة كافة وجهات النظر لكافة الأطراف لكنها بدلا من خدمة القضية وتوجيهها نحو ما يخدم المصلحة العربية صبت أغلبها في الجانب السلبي، فراحت تزرع الحقد وتغذي الكراهية والفرقة ولتعلب بذلك دورا غير بسيط في القضاء على ما بقي من ود بين الشعوب العربية فأبانت عن الوجه السلبي لاستغلال التكنولوجيا في تغذية الأزمات بل وخلق أزمات أخرى أعمق وأخطر.

و حتى لا يبقى هذا الكلام نظريا يحسب علينا  قمنا بدراسة تطبيقية استهدفت تحليل لعينة من التغرديات على تويتر ّأثناء الأزمة وشملت الدراسة كل التغريدات التي عنيت بالأزمة وحققت التريند العالمي وحتى العربي ولقيت تفاعلا واسعا من قبل المستخدمين العرب والأجانب خلال شهري ماي وجوان 2017  وعليه  أكدت نتائج الدراسة التحليلية  أن تويتير لعب دورا هاما خلال الأزمة الخليجية في تداول تطورات الأزمة وأبعادها ومستجداتها بين المغردين لكنه استغل كمنصة واسعة للدعاية والتضليل من خلال نشر تغريدات زادت من عمق الخلاف وأججت الصراع بين الأطراف المتنازعة وكان الهدف من خلال هذا البحث هو التنبيه الى خطورة استخدام وسائل الإعلام الجديدة خاصة اذا ما ارتبطت بالايديولوجيات ونتائجها السلبية ليس على المستخدم فحسب بل على الأوطان والقوميات ، لذا وجب دائما ربط الاستخدام بالمستوى الفكري ودرجة الوعي لدى المستخدم في حد ذاته. وهو أمر يصعب بل يستحيل التحقق منه في ظل التعامل مع هويات افتراضية

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

المراجع

ArabAdvisors Group. (2018, 10 22). Consulté le 10 22, 2018, sur http://www.arabadvisors.com
2. al-Jabour, S. (2011). Social Media (éd. Edition 1). Amman: Osama House for Publishing and Distribution.
3. Al-Sadeq, A.-H. (2012). New Media, Anthropology, Problems and Contexts, Research Series, . Manouba, Tunisia: University Publications.
4. Ghani, E. A. (2012). Culture and Communication Technology, Changes and Transformations in the Age of Globalization and the Arab Spring. Beirut: University Foundation for Publishing and Distribution Majd.
5. Hamid, M. A. (2009). Blogging and New Media (éd. Edition 1). Cairo: Dar Alam Books.
6. Hassan, A. (2012). The Impact of Social Networking Sites on the Development of Community Responsibility in Youth, The Experience of the Alaw Youth Council. Al Quds Open University.
7. Laqab, M. (2009). The Influence of the Internet on Political Action (Obama Model) (éd. Edition 1). Dar Al-Sabah Publications.
8. Selim, K. (2005). Culture of social networking sites and communities. Qatar: Al-Mutanabi House for Publishing and Distribution.
9. soltesz, D. l. (2018). « what are the benfits of twitter ? Consulté le 10 20, 2018, sur www.techwalla.com
10. Wellcom, A. (2003). - Tout ce que vous avez toujours voulu savoir sur les médias sociaux sans jamais oser le demander . Paris.
كيفية الاقتباس
يسعدز. (1). الإعلام الاجتماعي ودوره في صناعة و تغذية الأزمات. AL – Bahith AL – A a‚LAMI, 12(47), 57 - 70. https://doi.org/10.33282/abaa.v12i47.508
القسم
المقالات