من البنية إلى العلامــة النص والخطاب في التحليل السيميائي

  • محمد رضا مبارك, أ.د كلية الاعلام - جامعة بغداد
الكلمات المفتاحية: البنية, العلامــة, النص, الخطاب, التحليل السيميائي

الملخص

العناية والاهتمام بالبنية في الستينات من القرن الماضي حلت العلامة محله ، وإذا كانت البنية السيدة المدللة في البحوث والدراسات ، فقد أصبحت العلامة هي الاخرى سيدة مدللة .. لكن العلاقة بين البنية والعلامة لم تكن علاقة قطيعة وافتراق ، بل هي علاقة تكامل ، فالتحليل السيميائي يأخذ بعض مواضعاته من التحليل البنيوي ، وهذه مواضعة فكرية لا يمكن تجاوزها في البحوث المعاصرة ولا سيما ان السيميائية قد خرجت من اعطاف اللسانيات .

لقد عملنا على محاولة التمييز بين النص والخطاب وهي مهمة شاقة كما يبدو ، فكلما ظهر ان الفرق بينهما واضح وجلي ، نعود مرة اخرى لنتساءل هل النص هو نفسه الخطاب ، وهل الخطاب هو مجموعة من النصوص ؟ اذا كان الامر كذلك فلماذا يوحد بعض الباحثين بين المصطلحين . ؟

عملنا قدر ما نستطيع على محاولة التمييز بينهما، مستعينين بآراء واطروحات نافذة في هذا المنزع الفكري المهم ، اذ ان الوصول إلى تحديد واضح لدلالة كل منهما سوف يفيد ايما فائدة في قراءة المتون السردية والشعرية والإعلامية .. حين يكون الهدف نقد هذه المتون او تحليلها .

لقد استعملنا بطبيعة الحال المنهج السيميائي في التحليل ، اذ ان هذا البحث قد احتوى جانبين او قسمين ، الأول نظري يتعلق بمنهج التحليل وتحديد الياته ، والثاني عملي ، يتعلق بتحليل نص تاريخي قصير تحليلا سيميائيا ، اي ان هذه النصوص قد اعتبرت نصوصا سردية على وفق ما فاه به الناقد الكندي نوثروب فراي في توسيع مفهوم السرد ، اذ لم لم يقصره على نصوص محددة او جنس ادبي ، كما فعل الناقد الامريكي هنري جيمس من قبل . اذ اصبحت نظريته في السرد بمثابة دوغما عقائدية ولا سيما تحديده شروطا او لنقل مواضعات لا بد للسارد من اتباعها.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

المراجع

1. د.زكريا ابراهيم . مشكلة البنية . مكتبة مصر – القاهرة ص57 .
2. المصدر نفسه ص58 .
3. فيصل الاحمر ، معجم السيميائيات ، الدار العربية للعلوم ، منشورات الاختلاف . ط1 ، 2010 ص 95.
4. مشكلة البنية ، سابق ص57 .
5. فريق انتروفون . التحليل السيميائي للنصوص ، دار نينوى ، دمشق ط1 ، 2012 ص12 .
6. سارة ميلز . الخطاب . ترجمة يوسف نقول بدلالة نعيمة سعدية ، التحليل السيميولوجي والخطاب ص4.
7. فريق انتروفون . مصدر سابق . ص17 .
8. المصدر نفسه ص17.
9. المصدر نفسه ص18.
10. المصدر نفسه ص36.
11. المصدر نفسه ص37.
12. د.مرسل فالح العجمي . الواقع والتخييل ، نوافذ المعرفة . العدد السادس . الكويت . 2014 ص18.
13. المصدر نفسه . ص18.
14. فريق انتروفون . مصدر سابق . ص26.
15. د. مرسل فالح العجمي . سابق ص18.
16. المصدر نفسه ص19.
17. www.rabitat-alwaha.net/moltaqalshowth.read.php?t=8774
18. المصدر نفسه .
منشور
2016-10-01
كيفية الاقتباس
مباركم. ر. (2016). من البنية إلى العلامــة النص والخطاب في التحليل السيميائي. AL – Bahith AL – A a‚LAMI, 8(33), 21-42. https://doi.org/10.33282/abaa.v8i33 - 34.137
القسم
المقالات